الأربعاء، 29 يوليو، 2009

الاسم يوسف صديق..المهنه بطل.!




حياته مغامره ،فارس شجاع ، انكار الذات صفته الاولى ،ضابط اصيل،شاعر،لم يطلب نظير ماقدم جزاءا ولاشكورا،


لم يطلب الاجر،ولاهو حصل عليه،وتواصلت معاناته ،بعد فتره قصيره مع زملائهفى مجلس القياده.


ولد يوسف منصور يوسف صديق فى 3 يناير 1910 بقرية زاوية المصلوب الوسطى بنى سويف شمال الصعيد.


وتوفى 31مارس1975 وقد استأصل احدى رئتيه قبل وفاته ،وقد التحق بالكليه الحربيه عام1930 لحلمه بالمساهمه فى القضاء على


الاحتلال.


وفى ليلة الثوره كان القائم مقام(العقيد) يوسف صديق فى مقر وحدته العسكريه شرق القاهره ،يعانى من نزيفا فى الرئه اليسرى


ويستهتر بنصائح طبيبه ،ليلتها انتظر حتى جاءه مندوب قيادة الثوره لاخباره بميعاد التحرك وكلمة السر وحتى الآن لم يعرف هل


اخطأ المندوب او ان يوسف فهم الميعاد خطأ ،فقد اخبره ان ساعة السفر هى منتصف الليل ،ولوكان يوسف تحرك فى الموعد الصحيح


لفشلت الثوره ، حيث ان الملك فاروق قد كشف امرها وامر الفريق حسين فريد بالتصدى لها ووصل يوسف صديق الى قيادة الجيش بكوبرى


القبه، وكانت وحدته هى الوحيده التى تحركت ووجد الفريق حسين فريد وبعض القاده الذين وصلوا فاعتقلهم يوسف فأربك رجال الملك


وعلى رأسهم حيدر باشا الذي كان مع الملك فى الاسكندريه.,


وكان يوسف فى تحركه لقيادة الجيش قد التقى بجمال عبد الناصر وعبد الحكيم عامر بالملابس المدنيه فقبضت عليهما قوات يوسف


صديق فافرج عنهما ،وكان يستطيع ان يحكم مصر لو اراد ..


المهنه بطل!!!

هناك تعليقان (2):

  1. للثورة نوعين من الرجال
    رجال تفوز بهم
    ورجال يفوزون بها
    ويوسف صديق كان من الصنف الأول الذي على اكتافهم تنجح الثورات حتى ياتي يرجال أخرون ويتسلمون لجامها
    والعجيب أنهم ليسوا هم الاولى ولا الاجدر
    ولكن هكذا مصير الشرفاء

    ردحذف
  2. يوسف صديق يا عزيزتى من الرجال المثقفين اصحاب المبادىء الذين وضعوا رؤوسهم على ايديهم ليلة الثوره..وهو من القلائل الذين كانت تحت امرتهم عدد من الدبابات والرجال ففى هذه الليله وتحرك مبكرا الى جامع السلطان حسين بمصر الجديده نتيجة خوفه من النزيف الرئوى اى جاءه فى المساء وتمشى بعد ان نظم قواته الى كازينوالباميرا بالكوربه وكانت الساعه الحاديه عشره ونصف فعزم امره وتحرك..وكان ما كان..

    ردحذف